تفسير ابن كثر - سورة يس

وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13) (يس)

يَقُول تَعَالَى وَاضْرِبْ يَا مُحَمَّد لِقَوْمِك الَّذِينَ كَذَّبُوك " مَثَلًا أَصْحَاب الْقَرْيَة إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ " قَالَ اِبْن إِسْحَاق فِيمَا بَلَغَهُ عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا وَكَعْب الْأَحْبَار وَوَهْب بْن مُنَبِّه إنَّهَا مَدِينَة أَنْطَاكِيَّة وَكَانَ بِهَا مَلِك يُقَال لَهُ أنطيخس بْن أنطيخس بْن أنطيخس وَكَانَ يَعْبُد الْأَصْنَام فَبَعَثَ اللَّه تَعَالَى إِلَيْهِ ثَلَاثَة مِنْ الرُّسُل وَهُمْ صَادِق وَصَدُوق وَشَلُوم فَكَذَّبَهُمْ وَهَكَذَا رُوِيَ عَنْ بُرَيْدَة بْن الْخَصِيب وَعِكْرِمَة وَقَتَادَة وَالزُّهْرِيّ أَنَّهَا أَنْطَاكِيَّة وَقَدْ اِسْتَشْكَلَ بَعْض الْأَئِمَّة كَوْنهَا أَنْطَاكِيَّة بِمَا سَنَذْكُرُهُ بَعْد تَمَام الْقِصَّة إِنْ شَاءَ اللَّه تَعَالَى .

المصدر : http://examples.safnah.com/quran/t-36-1-13.html